X
الثلاثاء، 23 يوليو 2019
 
 
صنعاء
28°C
غداً
H 29°C
L 16°C

مباشر

©

السلطات الإثيوبية تكشف تفاصيل "الانقلاب الفاشلة"

05:00 2019/06/27
آخر تحديث
05:00 AM
مشاركة
وكالة 2 ديسمبر الإخبارية - متابعات

كشفت السلطات الإثيوبية تفاصيل محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت في ولاية أمهرة مساء السبت الماضي، وقتل فيها رئيس أركان الجيش الإثيوبي وعدد من المسؤولين.


وقال المتحدث باسم حكومة ولاية أمهرة اليوم (الأربعاء) إن عشرات الأشخاص قتلوا في محاولة الانقلاب، وذلك في أول تقرير رسمي عن وقوع اشتباكات كبيرة وسقوط عدد ضحايا أكبر كثيرا من التقديرات السابقة.

ونقلت وكالة «رويترز» عن المتحدث اسماهاغ اسيريس قوله إن «وحدة ميليشيا مارقة هاجمت مقر الشرطة ومكتب الرئيس في الولاية ومقر الحزب الحاكم يوم السبت». وأضاف أن الميليشيا تشكلت من وحدة تم تجنيدها حديثاً من أجهزة أمن الولاية وأنها ناشدت وحدات أخرى الانضمام إليها. وتابع أن الميليشيا حاولت أيضا الاستيلاء على وسائل الإعلام في الولاية لكنها لم تفلح في ذلك.

وكانت وسائل إعلام إثيوبية رسمية أعلنت أول من أمس (الاثنين) أن الشرطة قتلت قائد الأمن في ولاية أمهرة الذي يشتبه بأنه العقل المدبر لمحاولة الاانقلاب.

وكان مكتب رئيس الوزراء آبي أحمد قد أعلن أن قائد الأمن في أمهرة اسامينيو تسيغي هو المشتبه به الرئيسي في محاولة الانقلاب. وبعد بضع ساعات قُتل قائد أركان الجيش سيري ميكونين بأيدي حارسه الشخصي في منزله في أديس أبابا في "هجوم منسق" على ما يبدو.

وفيما يقول المراقبون إنه لم تكن هناك مؤشرات على تخطيط منسق لانقلاب، تسدد هذه الحادثة ضربة مدوية لآبي الذي يقوم بسلسلة إصلاحات تسببت في توترات إثنية وتنافسات سياسية حادة.

وتم الإفراج عن تسيغي العام الماضي بعد قرابة عقد في السجن على خلفية مخطط انقلاب في 2009، بموجب عفو جماعي عن سجناء بدأ خلال فترة رئيس الوزراء السابق هايلي مريام ديسالين واستمر خلال فترة خلفه الإصلاحي آبي.

ويصف محللون تسيغي بأنه قومي متشدد كان يواجه على الأرجح إقالته من منصبه على خلفية مساع لتشكيل ميليشيا وخطابه المطالب باستعادة أراضي في تيغراي المجاورة. وظهر مؤخرا في تسجيل على فيسبوك يدعو المدنيين لتسليح أنفسهم تحضيرا لهجوم.

وأمهرة واحدة من مقاطعات إثيوبيا التسع ذات الحكم الذاتي، وهي موطن ثاني أكبر مجموعة عرقية بعد الأورومو.

وقادت هاتان المجموعتان العرقيتان عامين من التظاهرات المنددة بالحكومة التي أدت إلى استقالة ديسالين.

وتولى آبي السلطة قبل 15 شهرا ونال إشادة دولية واسعة النطاق بسبب الشروع في إصلاحات سياسية واقتصادية. لكن التغييرات التي أدخلها على الجيش والمخابرات أوجدت له أعداء أقوياء في الداخل.

وتسعى حكومته جاهدة أيضا لاحتواء غضب مجموعة كبيرة من الجماعات العرقية التي تقاتل الحكومة الاتحادية وتتقاتل فيما بينها لاقتناص قدر أكبر من النفوذ والموارد.

وأدى تفجر متكرر للعنف العرقي لتشريد نحو 2.4 مليون شخص، حسبما تقول الأمم المتحدة.

 

 

Plus
T
Print

الأكثر قراءة

الاكثر طباعة

النشرة الإلكترونية
إشترك بالنشرة الإلكترونية لمتابعة ابرز التقارير المحلية والاقليمية والدولية
إشترك
جميع الحقوق محفوظة © وكالة 2 ديسمبر