كشف مصدر مسؤول في وزارة الطاقة السعودية، عن حريق شبّ في الخراطيم العائمة من منصة التفريغ التابعة لمحطة توزيع المنتجات البترولية في جازان، أثناء قيام قوات التحالف في اليمن، مساء الأربعاء الماضي، بتدمير زورقين مفخخين مسيّرين عن بعد، أطلقتهما ميليشيا الحوثي الإرهابية.
 
وأضاف المصدر أن الفرق المختصة تعاملت مع الحريق حسب القواعد المُتبعة، دون وقوع أي إصاباتٍ أو خسائر في الأرواح.
 
كما أكد على أن المملكة تشجب هذا الهجوم الجبان، مشدداً على أن هذا العمل الإرهابي والتخريبي، وغيره من الأفعال الإجرامية الموجهة ضد المنشآت الحيوية، لا تستهدف المملكة فحسب، وإنما تستهدف أمن الصادرات البترولية، واستقرار إمدادات الطاقة للعالم، وحرية التجارة العالمية، كما تستهدف الاقتصاد العالمي ككل، فضلاً عن أنها تؤثر على الملاحة البحرية، وتُعرّض السواحل والمياه الإقليمية لكوارث بيئية كبرى من جراء مثل هذه الأفعال التخريبية.
 
وكان التحالف العربي أعلن الأربعاء عن تدمير زورقين مفخخين واللذين يمثلان تهديدا للأمن الإقليمي والدولي وطرق الملاحة البحرية والتجارة العالمية.
 
وبين أن المليشيا الحوثية الإرهابية تتخذ من محافظة الحديدة مكاناً لإطلاق الصواريخ البالستية والطائرات بدون طيار والزوارق المفخخة والمسيّرة عن بعد وكذلك نشر الألغام البحرية عشوائياً، في انتهاك واضح وصريح للقانون الدولي الإنساني وكذلك انتهاك لنصوص اتفاق ستوكهولم لوقف إطلاق النار بالحديدة.
 
وشدّد العميد المالكي على أن قيادة القوات المشتركة للتحالف مستمرة بتنفيذ الإجراءات الصارمة والرادعة ضد هذه المليشيا الإرهابية وتحييد وتدمير مثل هذه القدرات والتي تهدد الأمن الإقليمي والدولي.
 
وفي سياق متصل، مصدر عسكري كشف مساء الخميس عن تمكن تشكيلات بحرية بالتعاون مع قوات التحالف العربي من إفشال محاولة إرهابية بزورق مفخخ سيرته مليشيا الحوثي عن بعد من الحديدة باتجاه طريق الملاحة الدولية في البحر الأحمر.
 
وذكر المصدر أن تشكيلا بحريا، يتبع المنطقة العسكرية الخامسة، استطاع السيطرة على زورق حوثي مسير قبل انفجاره، بمعاونة قوات التحالف قبالة سواحل حجة. وهو ما أكده التحالف في وقت لاحق.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية