أدان مكتب حقوق الإنسان في مديرية  الدريهمي الجريمة المروعة التي ارتكبتها مليشيا الحوثي اليوم الأحد بقصف مدفعي على منازل مواطنين بالمديرية أدى إلى استشهاد وجرح 14 مدنيا معظمهم نساء وأطفال.
 
وأوضح المكتب أن إحدى قذائف المليشيا الحوثية أصابت أحد المنازل عندما كان الأطفال يتجمعون لمشاهدة التلفاز، في حين تتجمع عدة نساء لشراء الملابس من إحدى البائعات المتجولات.
 
واعتبر مكتب حقوق الإنسان بالدريهمي هذه الجريمة ومثلها من الجرائم بأنها جريمة ضد الإنسانية، لا تسقط بالتقادم وستُقاضى عليها المليشيا عاجلا أم آجلا. مؤكدا أنها نتاج اتفاق ستوكهولم المشؤوم الذي استغله الحوثيون لقتل الأبرياء.
 
ومنذ أيام زادت وتيرة القصف الحوثي ضد المدنيين في كل من حيس وأطراف الخوخة والتحيتا والدريهمي، الأمر الذي أوقع ضحايا أبرياء في صفوف المدنيين، وسط صمت أممي مطبق إزاء تلك الجرائم البشعة.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية