توفي رضيع متأثراً بإصابته الخطيرة التي تعرّض لها جراء ارتكاب مليشيات الحوثي المجزرة الدامية بحق المدنيين في الدريهمي جنوب الحديدة والتي راح ضحيتها 17 مدنيا من النساء والأطفال. 
 
وأفادت مصادر طبية عن وفاة الطفل حسن عبده محمد البالغ من العمر 4 أشهر متأثراً بإصابته البليغة في الرأس وأنحاء متفرقة من جسده، لترتفع بذلك حصيلة ضحايا المجزرة الدامية التي ارتكبها مليشيات الحوثي بحق المدنيين بالدريهمي إلى 9 شهداء بينهم 5 أطفال و4 نساء. 
 
وارتفعت حصيلة الشهداء والجرحى من المدنيين الأبرياء الذين سقطوا بنيران مليشيات الحوثي في محافظة الحديدة خلال أسبوع واحد إلى أكثر من 35 مدنيا أغلبهم من النساء والأطفال.

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية