تخلصت مليشيا الحوثي المدعومة من إيران، أمس الأحد، من عشرات الجثث التابعة لقتلاها والتي كانت مكدسة في مستشفيات محافظة الحديدة، بعد الإتيان بها من جبهات القتال المختلفة بالمحافظة.
 
وقالت مصادر مطلعة، إن المليشيا الحوثية نفذت حملة للتخلص من جثث عشرات القتلى الذين تسميهم "مجهولي الهوية". مشيرة الى ان اغلب هؤلاء من قتلى المليشيا الذين يصعب التعرف عليهم بسبب اصاباتهم البالغة.
 
واعترفت المليشيا في وسائل اعلامها بدفن جثامين 65 شخصا، قالت إنها لم تتعرف على هوياتهم، في وقت أكدت فيه المصادر أن المليشيا لجأت إلى هذه الخطوة بعد نفاذ مساحات تخزين الجثث في المستشفيات التي لم تعد قادرة على استيعاب المزيد من القتلى.
 
وبشكل شبه يومي يسقط قتلى وجرحى من عناصر المليشيا الحوثية في الحديدة، خلال رد القوات المشتركة على مصادر النيران التي تستهدف المدنيين، أو كبح عمليات التسلل المستمرة لعناصر المليشيا.
 
ونفذت مليشيا الحوثي منذ مطلع العام الجاري عمليات دفن سرية مماثلة لأكثر من 297 جثة، أغلبها دفنت خلال أوقات الليل أثناء تفشي فيروس كورونا بمناطق سيطرة المليشيا الحوثية.

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية