توعدت مليشيا الحوثي المدعومة من إيران بهدم ثلاثة مساجد تاريخية في محافظة الحديدة غربي اليمن، أحدها في مدينة زبيد التاريخية، وذلك بعد أيام من هدمها مسجد النهرين في مدينة صنعاء القديمة المصنفة ضمن التراث العالمي.
 
وقالت "هيئة الأوقاف" التي أنشأها الحوثيون قريبا إنها ستسقط الأسلوب الذي استخدمته مع جامع النهرين بصنعاء على مسجد الأشاعرة الأثري بمدينة زبيد التاريخية وجامع حوث التاريخي وجامع جزيرة كمران وعشرات المساجد التاريخية في عدة محافظات.
 
وردا على الدعوات المنددة بهدم مسجد النهرين زعمت المليشيا أن الخطوة تهدف إلى إعادة ترميم المسجد، لكن الحقائق الجلية تؤكد سعي المليشيا لنسف المقدرات التاريخية والتراثية لليمن.
 
وتعرضت مئات المساجد في اليمن لانتهاكات مليشيا الإرهاب الحوثية، إلا أن عمليات الهدم المنظمة التي تستهدف المساجد التاريخية والمعالم الأثرية على وجه الخصوص تبين وجه التشابه مع تنظيم داعش ونحو استهداف التاريخ والمعالم الأثرية و المقدسات الإسلامية وطمس هوية الشعوب.

 

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية