وجد مجموعة من الباحثين البريطانيين أن إجراء تعديل بسيط في جينات أمعاء البعوض يمكنه منع انتشار مرض الملاريا.

وأظهرت دراسة بريطانية نتائج واعدة لنهج جديد يمكنه الحد من انتشار الملاريا، وذلك من خلال إجراء تعديل بسيط في جينات أمعاء البعوض الذي ينقل المرض لجعلها تورث الجينات المضادة للملاريا إلى الجيل التالي، وفقاً للوكالة الآسيوية الدولية للأخبار "إيه إن آي".

وقالت الوكالة في تقرير نشرته، الخميس، إن هذه الدراسة هي الأحدث في سلسلة من الخطوات نحو استخدام تقنية تعديل الجينات لإجراء تغييرات في جينات البعوض، والتي يمكن أن تقلل من قدرتها على نشر الملاريا، مضيفة أنه في حال دعمت دراسات أخرى هذا النهج فإنه سيمثل طريقة جديدة لتقليل الأعراض والوفيات التي يسببها هذا المرض.

وأضافت الوكالة أن زيادة مقاومة البعوض لمبيدات الحشرات، وكذلك مقاومة طفيليات الملاريا للأدوية المضادة لها، قد أدى إلى خلق حاجة ملحة لإيجاد طرق جديدة لمكافحة المرض.

وأشارت الوكالة إلى أن العلماء يختبرون الآن إجراء تعديل على جينات البعوض كنهج جديد للحد من انتشار الملاريا، موضحة أنهم يعملون على تربية جيل جديد من البعوض المُعدَل وراثياً، والذي عند إطلاقه في البيئة سيقوم بنشر الجينات التي تقلل من أعداد البعوض، أو تجعله أقل عرضة لنشر الملاريا، لكن يجب على العلماء إثبات أن هذا النهج آمن وفعال قبل إطلاق البعوض المُعدَل وراثياً في البرية.

ونقلت الوكالة عن الباحث في إمبريال كوليدج لندن، المملكة المتحدة، أستريد هورمان، والذي يقود فريق الباحثين في الدراسة، قوله: "وجدنا من خلال الدراسة أن تغيير الجينات يعد أداة واعدة لمكافحة الملاريا".

كما نقلت عن المؤلف المشارك في الدراسة، نيكولاي ويندبيشلر، قوله: "نهجنا الجديد يدفع تقنية التعديل الجيني خطوة للأمام باعتباره استراتيجية للقضاء على الملاريا".

 

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية