لم تمض سوى ساعات على ارتكاب المليشيا الحوثية المدعومة من إيران جريمة مروعة في مديرية حيس، حتى أعادت تكرار سيناريو إراقة دماء الأبرياء بجريمة أخرى في مديرية التحيتا في الحديدة غربي اليمن.
 
وقالت مصادر محلية وأخرى طبية، إن مواطنا يدعى صدام حسين محمد عمر، وهو في العقد الرابع من العمر، أصيب ،مساء الجمعة 16 أبريل 2012 ،مع تجدد عدوان المليشيا الحوثية على الأحياء السكنية في مدينة التحيتا جنوب محافظة الحديدة.
وأوضحت المصادر أن سيارة إسعاف تابعة للقوات المشتركة هرعت إلى موقع القصف وسارعت إلى إسعاف المصاب بعد تلقيه الإسعافات الأولية، ثم نقله على الفور إلى المستشفى الميداني في مديرية الخوخة لتلقي العلاج.
 
وأكد الأطباء في المستشفى الميداني بمديرية الخوخة أن المواطن صدام، أصيب بطلق ناري حوثي اخترقت كتفه؛ مشيرة إلى أنه جرى تحويله إلى مستشفى أطباء بلا حدود في المخا نظرا لخطورة الإصابة.
 
وفي وقت سابق قصفت المليشيا الحوثية منزل مواطن في مدينة حيس لحظة تناول أسرته وجبة الإفطار، ما أسفر عن إصابة طفلة ووالدتها وعمتها، كن على مأدبة الإفطار في انتظار صوت الأذان.

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية