سيرت الخلية الإنسانية للمقاومة الوطنية، اليوم الاثنين، فريقًا ميدانيًا مزودًا بكميات كبيرة من كسوة الاطفال، إلى مديرية ذو باب على الساحل الغربي لتوزيع كسوة العيد للأطفال في المديرية بحسب المعايير المتبعة في عملية التوزيع واختيار الأطفال المستفيدين.
 
وشرع فريق الخلية الإنسانية في توزيع الكميات المحددة من كسوة العيد للأطفال في المديرية بحضور ممثلين عن السلطة المحلية وأهالي الأطفال المستفيدين، والشخصيات الاجتماعية، وسط فرحة عارمة سادت أثناء عملية التوزيع.
 
وقال مدير المديرية محمد الشاعري إن الخلية الإنسانية زودت 700 طفل من أبناء مديرية ذو باب بكسوة العيد؛ مشيرا إلى أن الأطفال المستفيدين من هذا المشروع جلهم من الأيتام والمنتمين للأسر الفقيرة والأشد فقرا.
 
وعبر الشاعري عن تقديره وشكره لقائد المقاومة الوطنية رئيس المكتب السياسي العميد طارق محمد عبدالله صالح على جهوده الدؤوبة في الوقوف إلى جانب أبناء الساحل الغربي في مثل هذه المناسبات التي تتطلب التكافل الاجتماعي.
 
وأثنى أهالي الأطفال المستفيدين على جهود الخلية الإنسانية ومبادرات قائد المقاومة الوطنية الذي مول خلال شهر رمضان المبارك 3 مشاريع خيرية أحدها مشروع كسوة العيد.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية