استقبل أهالي منطقة "المُسنا" في مديرية الحالي فرق الخلية الإنسانية للمقاومة الوطنية بحفاوة كبيرة، أثناء قدومها لتوزيع مشروع كسوة العيد في المديرية بناء على توجيهات قائد المقاومة الوطنية ورئيس مكتبها السياسي العميد طارق محمد عبدالله صالح.
 
واستهدفت خلية الاعمال الإنسانية ايضا مديريتي الحوك والدريهمي في ذات اليوم، وذلك لطمأنة الأطفال بتوفير كسوة العيد لهم قبل حلول عيد الفطر المبارك وبث الفرحة في صدورهم، الأمر الذي لقي ترحيبًا واسعًا في أوساط الأسر المستفيد أطفالها من المشروع.
 
واستفاد من المشروع في مديرية الحالي 718 طفلا، قبل أن يتم الانتقال إلى حي منظر في مديرية الحوك لتقديم كسوة العيد للأطفال في المديرية بواقع 173 طفلا استفادوا من المشروع جلهم أيتام أو من أسر تعيش فقرا مدقع.
 
وفي مديرية الدريهمي دشنت الخلية الإنسانية عملية التوزيع في منطقة العقوم لعدد 783 طفل؛ إذ يستفيد من هذا المشروع بالدرجة الأولى الأيتام من الأطفال، وأطفال الأسر الأشد فقرًا.
 
 وعبر مدير مديرية الدريهمي فؤاد مكي عن بالغ شكره للخلية الإنسانية للمقاومة الوطنية الحاضرة بكل مناطق وعزل وقري الساحل الغربي، في حين نوّه مدير عام مديرية الحالي ايمن جرمش أن المشروع رسم الفرحة على وجوه الأطفال وبعث الأمل فيهم بوجود أيادٍ بيضاء تقف إلى جانبهم.
 ‏
ودعا جرمش المنظمات الإنسانية العاملة في اليمن والساحل الغربي على وجه الخصوص لأن تحذوا حذوا الخلية الإنسانية للمقاومة الوطنية بدعم ومساعدة أبناء هذه المناطق الذين عانوا ويلات العدوان الحوثي على مناطقهم طوال الفترة الماضية.

 

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية