قالت المفوضة السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ميشيل باشليه، اليوم الجمعة، إنه من الأفضل أن تعالج السلطات الإيرانية مشكلة شح المياه في جنوب غرب إيران بدلا من قمع الاحتجاجات بالعنف.

وأضافت باشليه في بيان بعد احتجاجات هذا الأسبوع الذي اعتبرت أنها قمعت بعنف وأسفرت عن سقوط ضحايا، أن «على الحكومة التركيز على تأثير الأزمة الرهيبة لندرة المياه في حياة سكان الأحواز وصحتهم وازدهارهم، وعلى احتجاجات المواطنين اليائسين بعد سنوات من الإهمال». واتهمت الحكومة الإيرانية بالإهمال في مواجهة «وضع كارثي».

ورأت أن «إطلاق النار على الناس وتوقيفهم لن يؤديا إلا إلى زيادة الغضب واليأس»، موضحة أن المصابين رفضوا الذهاب إلى المستشفى خوفا من توقيفهم.

وتوجّهت إلى الحكومة معتبرة أن عليها إصدار تعليمات واضحة للشرطة باحترام المعايير الدولية قائلة «لم يفت الأوان بعد لتغيير الأساليب»، كما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

وذكرت باشليه أربع حالات وفاة في صفوف المتظاهرين بالإضافة إلى شرطي، لكنها لفتت إلى أن معلومات غير مؤكدة تشير إلى عدد أكبر من الضحايا.

وكان «مجمع مدافعي حقوق الإنسان» الذي ترأسه الناشطة شيرين عبادي قد طالب في بيان الأمم المتحدة بالتدخل لوقف العنف ضد المحتجين المطالبين بحق المياه والأنهار. وخاطب خصوصاً باشيليه، والمقرر الأممي لحقوق الإنسان في إيران جاويد رحمان.

 

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية