شهدت محافظة عمران، شمال غرب اليمن، جريمة قتل وحشية ارتكبتها مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة إيرانيًا بحق طفل في مديرية العشة. 
 
وبحسب وزير الإعلام والثقافة والسياحة في الحكومة الشرعية معمر الإرياني، فإن المليشيا الحوثية أقدمت على قتل الطفل عبدالله صالح دبلان أبو شوصاء (8 أعوام) بعد جلبه ماء لأسرته من أحد الآبار في منطقة وادي مور. 
 
وأشار الوزير الإرياني إلى إن هذه الجريمة التي وصفها بـ"النكراء" تكشف دموية هذه المليشيا وتنصلها من كل الاعتبارات الدينية والإنسانية والأخلاقية.
 
‏ولفت إلى إن "هذه الجريمة الوحشية التي يهتز لها الضمير الإنساني، واحدة من جرائم مليشيا الحوثي الإرهابية الموثقة، فيما مئات الجرائم التي ترتكبها بشكل يومي بحق المواطنين في المناطق الخاضعة لسيطرتها تظل طي الكتمان، نظرًا لحالة التكتيم والقمع والتنكيل الذي تمارسه على وسائل الإعلام والصحفيين والناشطين".
 
‏وأكد أن "أعمال القتل الوحشية التي ترتكبها مليشيا الحوثي بحق اليمنيين دون تفريق بين نساء وأطفال وشيوخ، لن تسقط بالتقادم ولن تمر دون عقاب، وأن المسئولين عنها من قيادات وعناصر مليشيا الحوثي الإرهابية سيلاحقون ويقدمون للعدالة".
 
‏وطالب الوزير الإرياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة بإدانة أعمال القتل اليومي الذي تمارسها مليشيا الحوثي بحق اليمنيين، وكافة الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها وتشكل وصمة عار في جبين الإنسانية جمعاء، والعمل على إدراجها وقياداتها في قوائم الإرهاب الدولية، وضمان عدم إفلاتهم من العقاب".

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية