بموجب القرار لن يتمكن غاياردو من دخول ملعب بونبونيرا خلال ذهاب الدور النهائي، ولا ملعب مونومونتال الخاص بفريقه في مباراة الإياب.

 

قرر الاتحاد الأميركي الجنوبي لكرة القدم (كونميبول) إيقاف مدرب ريفر بلايت الأرجنتيني مارسيلو غاياردو أربع مباريات لعدم احترامه تنفيذ عقوبة سابقة بحقه، وبالتالي لن يتمكن من قيادة فريقه في الدور النهائي من كأس ليتادوريس الأميركية الجنوبية في المواجهة المرتقبة ضد غريمه التقليدي بوكا جونيورز.

 

وفرض الاتحاد القاري أيضا غرامة مالية بحق غاياردو مقدارها 50 ألف دولار بالإضافة إلى المباريات الأربع وذلك لعدم احترامه تنفيذ عقوبة سابقة بحقه من خلال دخوله غرفة الملابس بين شوطي المباراة ضد غريميو البرازيلي في إياب نصف نهائي البطولة القارية الثلاثاء الماضي. وعلل غاياردو دخوله إلى غرف الملابس بقوله “لم يكن الأمر عملا استفزازيا من قبلي بل مجرد رد فعل عاطفي ومندفع”. وكان غريميو تقدم باحتجاج لدى الاتحاد القاري مطالبا إياه بمنحه الفوز 3-0 في المباراة (خسرها 1-2)، لكن الاتحاد الأميركي الجنوبي رفض طلبه.

 

وكان غاياردو ممنوعا من دخول غرف الملابس في مباراة الإياب ضد غريميو بعد أن تأخر فريقه في العودة إلى أرضية الملعب في مطلع الشوط الثاني من مباراة الذهاب.

 

وبموجب قرار الاتحاد الأميركي الجنوبي للعبة، لن يتمكن غاياردو بالتالي من دخول ملعب بونبونيرا خلال ذهاب الدور النهائي في 10 نوفمبر، ولا ملعب مونومونتال الخاص بفريقه في مباراة الإياب في ال24 من الشهر ذاته. وهي المرة الأولى التي يجمع فيها الدور النهائي لكأس ليبرتادوريس بين عملاقي الكرة الأرجنتينية اللذين يخوضان المباراة التقليدية “سبور كلاسيكو” في دوري بلادهما، في حين سبق لهما أن التقيا في أدوار سابقة آخرها في ربع النهائي عام 2015 عندما تابع ريفربلايت مشواره محرزا اللقب الثالث في البطولة الموازية لدوري أبطال أوروبا.

 

ويعود آخر تتويج لبوكا جونيورز بالبطولة القارية إلى عام 2007، وإذا قدر لنادي ضاحية بوكا الشعبية التتويج باللقب القاري للمرة السابعة في تاريخه، سيعادل الرقم القياسي المسجل باسم ناد أرجنتيني آخر هو إنديبندينتي الملقب بالنادي “ملك الكؤوس” في البطولة الأهم على صعيد هذه القارة.

 

 

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية