قالت مصادر طبية خاصة ب"وكالة 2 ديسمبر"، إن وبائي الملاريا والكلوليرا يجتاحان مديرية الجراحي الواقعة تحت سيطرة مليشيا الحوثي، بشكل مروع، وسط غياب الإجراءات الوقائية والعلاجية.
 
وأكدت المصادر وفاة 18 شخصا منذ ال 23 أكتوبر الماضي حتى يوم أمس الثالث من نوفمبر، بسبب الإصابات الحادة بالكوليرا والملاريا أغلبهم من الأطفال، وبعضهم أطفال حديثو الولادة ما زالوا في الشهور الأولى. 
 
المصادر قالت إن المليشيا امتنعت عن ردم المستنقعات ومكافحة البعوض المتفشي بالمديرية، على الرغم من تحصلها على ميزانيات قدمتها منظمات دولية لهذا الغرض.
 
وأكد أحد المصادر وهو طبيب يعمل في المديرية، إن العقاقير والامصال والسوائل الطبية انعدمت في المراكز الصحية والمستشفيات بسبب الاستحواذ عليها من قبل مسؤولي المليشيا. 
 
وأشار إلى أن الحصص الدوائية التي تقدمها منظمات دولية للمديرية يتم التحكم بها ونهبها من قبل الحوثيين الذين يعمدون تباعا لبيعها في الصيداليات والمراكز الطبية على حساب معاناة الناس.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية