X
الثلاثاء، 07 إبريل 2020
 
 
صنعاء
12°C
غداً
H 30°C
L 11°C
©

اين ابني يا حوثيين؟

02:30 2020/02/18
آخر تحديث
02:30 PM
مشاركة
هادي وردان*

من أغرب ما سمعته مساء الأمس قصة حقيقية ليست من وحي الخيال وانقلها لكم كما وردت:

 

القصة في صنعاء لإحدى الأمهات وهي تتصل بمشرف الحوثيين الذي أخذ طفلها وذهب به باتجاه جبهة الجوف، حيث قالت له أين ابني؟ قال ابنك معنا سيشارك في الجبهة ضد المرتزقة والعملاء.

 

قالت: أريد ابني أرجوك أن ترجعه لي ابني صغير.

قال لها : ابنك خرج معنا للقيام بواجبه في مواجهة الدواعش والأمريكان واليهود والنصارى وهو يؤدي واجبه.

قالت الأم وهي تبكي وتصرخ وتترجاه: يامنعاه ابني ما معي غيره وماهوش عليه واجب

قال لها: ابنك يقول لك انه يريد الجهاد ولايريد العودة إليك وأنه خرج مجاهدا في سبيل الله.

قالت : ابني بعد مارجع يخرج معكم ويحضر الدورات تغيرت طبيعته، وقد كان يصلي واصل في الجامع وبعد ما خرج معكم ماعاد حتى يصلي.. ايش من جهاد هذا وايش تقل لي في سبيل الله حرام عليكم!!

 

قال لها المشرف : افهمي انتي ماعاد عليك فيه اي حق ولا طاعة لك بعد اليوم فهمتي او ماشي هذا خرج يجاهد

قالت : ايش هذا الكلام حقك أنا أمه وتقول لي ماليش طاعة ليش تربوهم على عصيان والديهم ماشاء الله عليكم والكلام!!

 

قال لها : والله إنني أبلغ بك إنك تعملي مع الشرعية وأنك داعشية مادام هذا كلامك، أبشري الليلة الزينبيات يربينك ويعلمينك بالحقيقة.. ثم أغلق تلفونه.

 

الأم ظلت تبكي وترتعد فرائصها وتحتضن طفلتيها الصغيرات وتبكي ثم تتذكر كلمات وتهديد المشرف الذي اختتم كلامه بالتهديد ما كان منها إلا أن جمعت أدواتها وخرجت من منزلها مسرعة إلى منزل احد أقربائها .. وما إن غادرت حتى وصل طقمين يحمل زينبيات مسلحات حوطن بمنزلها وحاولن اقتحامه.

 

 وعند استفسار عاقل الحارة عن سبب الحملة كان الرد منهن بأنهن يبحثن عن امرأة مطلوبة امنيا تعمل لصالح امريكا واسرائيل والسعودية، ولازال البحث والملاحقه مستمرا حتى اللحظة

 

هكذا أصبح حال الأسرة اليمنية وهكذا أصبح حال الأمهات بين اختطاف فلذات اكبادهن وبين تلفيق الاتهامات لغرض الاعتقال..

نحن أمام جماعة لا ترعى للإنسانية أي قيمة وتتعامل مع الإنسان اليمني مجرد كائن وجد ليموت على أيديهم.

 

 

* عضو فريق الرصد باللجنة للوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان

* نقلا عن صفحة الكاتب في فيسبوك

Plus
T
Print
النشرة الإلكترونية
إشترك بالنشرة الإلكترونية لمتابعة ابرز التقارير المحلية والاقليمية والدولية
إشترك
جميع الحقوق محفوظة © وكالة 2 ديسمبر