قرر رئيس الوزراء العراقي إقالة قائد شرطة محافظة ذي قار على خلفية الاشتباكات التي شهدتها مدينة الناصرية بين أتباع الصدر والمتظاهرين.

وقال مصدر إن "رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي أمر، مساء أمس الجمعة، بإحالة قائد شرطة ذي قار حازم الوائلي إلى التحقيق، وتعيين اللواء عودة الجابري بدلا عنه". 

وفرضت السلطات الأمنية حظرا للتجوال في مدينة الناصرية جنوب العراق، على خلفية الصدامات بين المتظاهرين وأنصار التيار الصدري.

واقتحم أتباع الصدر ساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية، التي يرابط فيها المتظاهرون منذ أحداث أكتوبر 2019.

وبدأ أنصار مقتدى الصدر باختراق الساحة وحرق عدد من خيام المعتصمين، ثم تطورت الأمور لاشتباكات مع المتظاهرين استخدم فيها الرصاص الحي والهروات والعصي مما أسفر عن مقتل 3 متظاهرين، وجرح نحو 50 آخرين.

وكانت مصادر طبية وشهود عيان أفادوا الجمعة، بأن 3 أشخاص لقوا حتفهم وأصيب أكثر من 50 آخرين في اشتباكات اندلعت بين متظاهرين وآخرين من أتباع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في ساحة الحبوبي.

وذكرت المصادر أن القوات الأمنية تدخلت لفض الاشتباكات وإعادة الأمن والاستقرار إلى ساحة الحبوبي، والانتشار في الشوارع لمنع تجدد الاشتباكات.

وتأتي الأحداث صبيحة مظاهرات حشد لها الصدر في بغداد والنجف وكربلاء، دعا خلالها إلى إقامة صلاة موحدة لأنصاره بغية إحياء شعيرة صلاة الجمعة.

وكانت ساحة التحرير (المنصة الاحتجاجية الأكبر في العراق)، وسط العاصمة بغداد، شهدت التجمع الأكبر لأنصار الصدر.

 

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية