تواترت الإدانات لجريمة مليشيا الحوثي، اليوم الأحد، في مديرية الدريهمي، جنوب محافظة الحديدة، التي أدت إلى سقوط شهداء وجرحى، جميعهم نساء وأطفال. 
 
وفي تصريح على صفحته بتويتر قال وكيل أول المحافظة وليد القديمي : استهدفت مليشيا الإرهاب الحوثي أسرة الشريفي بقرية القازة مديرية الدريهمي في الحديدة بالهاونات والقذائف.
 
واستغرب "تجاهل لجنة إعادة الانتشار وصمت المبعوث الأممي أمام هذه الانتهاكات" لهدنة وقف إطلاق النار في المحافظة الساحلية، طبقا لاتفاق العاصمة السويدية ستوكهولم برعاية الأمم المتحدة، ولجانها الميدانية.
 
من جهتها وزارة حقوق الإنسان في بيان مقتضب على صفحتها الرسمية في ذات موقع التواصل الاجتماعي طالبت المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته "الإنسانية والقانونية وحماية اليمنيين من وحشية المليشيات الإرهابية". واصفة الجريمة بالبشعة والمجزرة الدامية بحق المدنيين.
 
وأفاقت مديرية الدريهمي على جريمة قصف حوثي مدفعي أودى، في حصيلة أولية، بحياة ثمانية مدنيين، حتى اللحظة، أربعة أطفال وأربع نساء، فيما البقية جرحى جميعهم نساء وأطفال كذلك، وجلهم من أسرة واحدة من قرية القازة في المديرية غرب اليمن.

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية