ديسمبر من عام ٢٠١٧ نهاية حقبة زمنية لرجل السلام وموحد اليمن واستمرار حقبة زمنية مشوهة مليئة بالكوارث والحروب فرضتها على اليمن مليشيات الحوثي منذ انقلابها على الجمهورية والوحدة لا تظهر في الأفق أي ملامح للسعادة أو السلام أو التعايش.
 
عشنا طفولتنا وشبابنا في ظل دولة يسودها النظام ودستور ينظم حياة المجتمع ومؤسسات مهما كانت عيوبها إلا أنها كانت موجودة تقوم بواجباتها الدستورية داخليا وخارجيا وتمثل اليمن في المحافل الدولية.. دولة ذات سيادة تتمتع باستقلالية كاملة في قراراتها مسيطرة على كل ذرة من تراب وهواء وماء.. وطن كنا نعيش فيه جميعا بمختلف مسمياتنا الحزبية والطائفية والمذهبية تحت مضلة الجمهورية اليمنية.
 
لن نسرد فيها الأحداث لأننا لا نستطيع بعدها الاختصار وسنترك الواقع يتكلم عن نفسه وللقارئ البحث والمقارنة بين ماضٍ عشناه قبل ما تسمى ثورة الإخوان وأصحاب المصالح وحاضر نعيشه الآن وسنعيشه غداً وستترك لنا الأيام ذكريات نعض فيها أصابع الندم على ما صنعناه بأنفسنا وما خلفناه لأجيالنا القادمة.
 
إنها مصيبة القرن حلت على اليمن السعيد، ضبابية المشهد وعدم وضوح الرؤية والهدف والتعمد في إطالة أمد الحرب يجعل من قيادة الانقلاب (الحوثيين ) السبب الرئيسي في ما وصلت إليه اليمن من حروب وتقسيم وتقزيم وفقر وعمالة وتشريد. 
 
أملنا سيتجدد ودعوات الشعب المسكين المغلوب على أمره ستستجاب لا محالة بإذن الله في قيادة المقاومة الوطنية بقيادة عميدها وجميع إخوانه المقاتلين المتواجدين على طول الجبهات وفي كل الأحرار الذين نذروا أنفسهم في استعادة الجمهورية المغتصبة.
 
رحم الله الرئيس الشهيد علي عبدالله صالح وجميع شهداء الحرية والكرامة وكل من سار على دربهم واقتفى أثرهم  لاستعادة الجمهورية والحفاظ على وحدة اليمن أرضا وإنسانا.

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية