أدان مركز جنيف الدولي للعدالة جريمة ميليشيات الحوثي ، بعد القصفٍ الوحشي يوم 29 نوفمبر لقرية القازة في الدريهمي، و أسفر عن قتل وجرح ما يقرب من 20 مدنياً.
 
وطالب بيان صادر عن المركز المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات رادعة ضدّها. مبينا أنها تمادت كثيراً في جرائمها مستغلةً موقف الأمم المتحدّة الهش تجاهها.
 
وارتفع عدد شهداء القصف المكثف الذي نفذته مليشيا الحوثي على قرية القازة بمديرية الدريهمي إلى 9 مدنيين منهم 5 أطفال عقب استشهاد رضيع في الشهر الرابع من عمره متأثرا بجراحه التي أصيب بها، إلى جانب عدد من الجرحى المدنيين
 
وشدد على وجوب إخضاع جرائم الحرب و الجرائم ضدّ الإنسانيّة التي ترتكبها ميليشات الحوثي للمساءلة الدولية، وأن يحال مرتكبوها إلى الجنائيّة الدولية.
 
وأضاف مركز جنيف: لقد عانى الشعب اليمني كثيراً من هذه الجرائم، مما يتطلب وضع حدّ لها من خلال التطبيق الفعّال لقرارات مجلس الأمن الدولي بخصوص اليمن.

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية