وجه مدير عام شرطة الحديدة العميد نجيب أحمد ورق شكره وتقديره لكل القوات المشتركة التي تعاونت مع القوات الأمنية في تنفيذ الحملة الأمنية وعمليات مداهمات أوكار الخلايا التخريبية في المديريات المحررة.
 
وأكد مدير شرطة الحديدة في تصريح لوكالة 2 ديسمبر اليوم الثلاثاء أن هذه الحملة الأمنية التي شاركت فيها الشرطة العسكرية للقوات المشتركة بمختلف تشكيلاتها تم التخطيط لها مسبقا.
 
ولفت إلى أن هذه الخطوة الأمنية المهمة تأتي بعد القبض على خلايا تابعة للحوثيين في مديريات الدريهمي والتحيتا والخوخة ومناطق مختلفة، مشيرا إلى أن إعلام القوات المشتركة سيقوم ببث مشاهد واعترافات قريبا لتلك الخلايا التي تم ضبطها.
 
وأكد العميد ورق، أن المواطنين سوف يجنون ثمار الحملة الأمنية قريبا، داعياً الجميع لاسيما عقال ومشايخ وأعيان في المناطق المحرر للتعاون مع القوات الأمنية في الإبلاغ عن أي تحركات مشبوهة، مشيدا في الوقت نفسه باليقظة التي يتحلى بها المواطنون وبسرعة الإبلاغ عن أي تحركات تسعى إلى خلخلة الأمن في مناطقهم المحررة.
 
وعن الدور الذي قامت به القوات المشتركة في تنفيذ الحملة بنجاح أكد مدير شرطة الحديدة أن كل القوات في الساحل الغربي هدفها واضح وواحد هو الخلاص من أذيال إيران، مضيفا: القوات المشتركة يد واحدة والهدف الأول والرئيسي هو الخلاص من المليشيات الحوثية.
 
وأشاد في سياق تصريحه بالجهود التي يبذلها قائد المقاومة الوطنية في دعم شرطة محافظة الحديدة، مشيرا إلى أن تلك الجهود لا ينكرها إلا جاحد.
 
وأضاف: شركاؤنا الحقيقيون هم هؤلاء المرابطون في الجبهات، كل القوات المتواجدة في الساحل الغربي الذين يرفعون بنادقهم بجوار بنادقنا ضد مليشيا الحوثي، مؤكداً أن الساحل الغربي يمد يده لكل من يضع بندقه بجوار بنادقنا بهدف الخلاص من المليشيات الحوثي التي تعبث باليمن وأمنه.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية