كشفت نقابة المعلمين اليمنيين عن انتهاكات فظيعة مارستها المليشيا الحوثية المدعومة من إيران ضد المعلمين في اليمن خلال ست سنوات من الحرب الحوثية؛ مؤكدةً قيام المليشيا بقتل وإصابة أكثر من 3500 معلم في ذات الفترة.
 
وقالت النقابة في تقرير حديث لها وثق الانتهاكات الحوثية ضد المعلمين منذ 2014م حتى العام الجاري 2021م، إن (1579) معلماً وإدارياً في قطاع التعليم تعرضوا للقتل على أيدي عناصر مليشيا الحوثي، من بينهم (81) مدير مدرسة، و(1497) من المعلمين.
 
وأضاف التقرير أن (2642) معلماً تعرضوا لإصابات مختلفة على ايدي المليشيا، نتج عن بعضها إعاقات مستديمة؛ مشيرًا إلى أن المليشيا اصدرت قرارات إعدام بحق (10) من المعلمين، بينهم نقيب المعلمين بأمانة العاصمة، سعد النزيلي، وخالد النهاري مدير مدرسة، إضافةً إلى (8) طلاب آخرين، وذلك بعد أن قامت باختطافهم والزج بهم في معتقلاتها.
 
وذكر أن (621) معلماً تعرضوا للاختطاف والإخفاء القسري في مختلف محافظات البلاد، واحتلت محافظة الحديدة المرتبة الأولى من حيث العدد الأكبر من المعلمين المختطفين، إضافة إلى أن (14) معلماً ماتوا تحت التعذيب في أقبية سجون الحوثي، كان أولهم المعلم صالح البشري، وتلاحقت الحالات حتى وصلت 14 حالة وفاة.
 
وأوضح أن مليشيا الحوثي تسببت بتهجير أكثر من (20 ألف معلم) بعد تعرضهم للتهديدات والملاحقات، ما جعلهم يضطرون لترك أعمالهم ومنازلهم وأقاربهم، والنزوح إلى محافظات أخرى لضمان سلامتهم، كما تسببت أيضا بقطع رواتب 60% من إجمالي العاملين في القطاع التربوي والبالغ عددهم (290) ألف موظف وموظفة، لم يحصلوا على رواتبهم منذ ثلاث سنوات من شهر سبتمبر 2017م.
 
ونوّه التقرير إلى أن المليشيا بانقلابها وعدوانها على اليمنيين، تسببت بحالة من الفقر المدقع في صفوف المعلمين، دفعت البعض منهم للانتحار بسبب ضيق العيش؛ مشيرا إلى أن المليشيا أقامت (5476) فعالية للتعبئة العسكرية والطائفية في مدارس العاصمة صنعاء خلال 47 يوماً فقط منذ فبراير الماضي (2021).

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية