أعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أن بلاده تسعى إلى انتهاج كل ما يعزز سياسة التهدئة في المنطقة، فضلاً عن المضي قدماً في تعزيز الإصلاحات، ومحاربة الفساد، وتعزيز الأمن الداخلي، وتهيئة بيئة مناسبة جاذبة للاستثمار.

يشار إلى أن تصريحات الكاظمي جاءت خلال لقائه الأربعاء رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، في إطار زيارته الحالية إلى واشنطن.

كما بحث الجانبان سبل تعزيز التعاون بين العراق والولايات المتحدة على مختلف الصعد الاقتصادية وأفق التنسيق السياسي المشترك، فضلاً عن التعاون في مجالات التعليم، والثقافة، والاستثمار، وغيرها، وفق المكتب الإعلامي للكاظمي.

من جهتها رحبت بيلوسي بزيارة الكاظمي للولايات المتحدة وللكونغرس، مؤكدة "دعم أعضاء المجلس خطوات حكومة الكاظمي ومبادراتها ودورها المتنامي في تعزيز الأمن والاستقرار الإقليميين"، إضافة إلى دعم الكونغرس جهود الحكومة العراقية الساعية إلى إنجاح انتخابات أكتوبر المقبلة.

إلى ذلك شددت على أهمية استمرار التعاون الثنائي في مجال مكافحة جائحة كورونا، واستمرار الولايات المتحدة في تقديم الدعم للشعب العراقي من خلال المساهمة في توفير اللقاحات.

 

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية