X
الخميس، 27 يونيو 2019
 
 
صنعاء
29°C
غداً
H 32°C
L 17°C

مباشر

©

نظام خامنئي يدفع إيران نحو الهاوية

04:00 2019/05/24
آخر تحديث
04:00 PM
مشاركة
هادي اليامي*

عاد التوتر من جديد إلى منطقة الشرق الأوسط بعد الإجراءات الاستفزازية الأخيرة التي قام بها النظام الإيراني، ووقوفه خلف الاعتداءات التي تعرضت لها أربع سفن تجارية بالقرب من ميناء الفجيرة الإماراتي، ومحاولة الاعتداء على مرفقين نفطيين في المملكة، وتهديد حركة الملاحة في المياه الدولية. وإطلاق تصريحات استفزازية ذات نبرة تهديدية بأنه لن يعود بإمكان أي دولة تصدير بترولها، ما دامت إيران غير قادرة على فعل الشيء ذاته، ما يعنى أن العقوبات التي فرضتها عليها الولايات المتحدة أخيرا سوف تشمل جميع دول العالم. تلك التصريحات التي اعتاد الإيرانيون على إطلاقها باستمرار عند فرض أى عقوبات جديدة علىها، أخذتها الإدارة الأمريكية على محمل الجد، لا سيما بعد رفع وتيرة الهجمات العدوانية التي شهدتها منطقة الخليج، وزيادة المظاهر العسكرية، وصدور تحذيرات بإمكانية استهداف الوجود الأمريكي في العراق ولبنان. لذلك نصبت صواريخها، وأرسلت مدمراتها وحاملات طائراتها نحو المنطقة.

 

ويبدو واضحا للعيان أن مشكلة طهران المزمنة، تكمن في سوء فهم سياستها لقواعد النظام العالمي الجديد، وعجزهم عن استيعاب المتغيرات العديدة التي يمر بها العالم، وعدم قدرتهم على استصحاب الواقع السياسي، وانكفائهم على ذواتهم في دائرة التمسك بإطلاق التصريحات والتهديدات الفارغة المحتوى، فالعالم كله يدرك أن أي مواجهة عسكرية بين النظام الإيراني والولايات المتحدة، تعنى ببساطة فناء ذلك النظام الهلامي ونهايته الحتمية، فمعايير القوى وحساباتها لا تسمح بوجود أي مقارنة بين الجانبين.

 

وبرغم أن مشكلة إيران مع الولايات المتحدة بالدرجة الأولى، فإنها حاولت كعادتها استفزاز دول الخليج العربي وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية، وأطلق قادتها المهووسون بالحرب تهديدات صريحة باستهداف المصالح الأمريكية في جميع دول المنطقة، وهي حيلة قديمة لم تعد تنطلي إلا على السذج وبسيطي الفهم، فدول المنطقة وعلى رأسها المملكة حتما لن تقف مكتوفة الأيدي، وهي تتفرج على اعتداءات تطال أراضيها، وهو ما أكده وزير الدولة بوزارة الخارجية، الأستاذ عادل الجبير، الذى سارع بتأكيد أن الرياض لا ترغب في الحرب ولا تسعى وراءها، لكن إن فرضت عليها فهي سوف ترد بكل قوة وحزم على أي اعتداء يستهدفها.

 

وربما يتساءل البعض عن السر وراء التصعيد الإيراني الأخير، ولماذا حدث في هذا التوقيت بالذات، والإجابة تبدو واضحة وهى أن العقوبات التي فرضتها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أفلحت في خنق الاقتصاد الإيراني حتى بات على شفا الانهيار التام، وأن بدء سريان السلسلة الجديدة من تلك العقوبات، والمتمثلة في وقف تصدير النفط الإيراني إلى جميع دول العالم، ذلك يعنى بوضوح تام تحرير شهادة وفاة لذلك النظام الدموي، لذلك فإن التصعيد وافتعال أجواء الحرب يهدفان إلى تهيئة الشعب الإيراني إلى مرحلة أخرى من المعاناة، ودفعه إلى الوقوف وراء قيادته ومناصرتها، وهى سياسة مكشوفة لم تعد قادرة على خداع أبسط العوام، لاسيما بعد توارد الأخبار الموثوقة التي تؤكد أن أموال ذلك الشعب المسكين تم تحويلها إلى حساب قادته الذين يتظاهرون بالورع والتقى ويذرفون دموع التماسيح أمام شاشات التلفاز.

 

ويعلم القاصي والداني أن إستراتيجية إيران في المنطقة قامت على قواعد أساسية في مقدمتها افتعال حالة من عدم الاستقرار في الشرق الأوسط، تارة عبر محاولات تصدير ثورتها المرفوضة، أو بافتعال الأزمات في مواسم الحج، فدخلت في حرب مع العراق أيام الرئيس الأسبق صدام حسين، وعندما ذاقت مرارة الخسارة وطعم الهزيمة وأدركت عدم قدرتها على المواجهة لجأت إلى سياسة الحرب بالوكالة، وتجنيد عملاء ومرتزقين باستثارة عواطف البسطاء وتقديم نفسها على أنها الحاضنة الكبرى للطائفة الشيعية، واستطاعت – للأسف – خداع البعض وأوكلت إليهم مهام كثيرة، تفاوتت ما بين اغتيال خصومها السياسيين والعمل ضد السلطات والحكومات، والسعي وراء الاستيلاء على الحكم. ويبدو المثال واضحا في هذا المثال كما هو في حزب الله اللبناني وجماعة الحوثيين في اليمن وميليشيات الحشد الشعبي في العراق. كذلك استعان النظام الميكافيلي بالجماعات الإرهابية مثل تنظيم القاعدة الذي احتضنت قادته وأمدتهم بالسلاح والمال، وأقامت لهم المعسكرات لتدريب أتباعه، كما لا يخفى على أحد الصلات القوية التي تربط بين طهران وتنظيم داعش، رغم الاختلافات المذهبية والإيديولوجية بين الطرفين، لكنها سياسة الغاية تبرر الوسيلة في أوضح أشكالها.

 

عدم رغبة المملكة في الحرب وسعيها الدائم لتأجيل المواجهة وتحاشيها بجميع السبل الممكنة ليس مرده إلى الضعف أو الجبن – حاشا لله – لكنها النظرة الحكيمة التي ترى الشيء فلا تخطئه، وتملك القدرة على تحديد الأفعال وقياس درجة ردودها المضادة، لكن يبدو أن العجز عن رؤية الأشياء على حقيقتها أصاب جنرالات الحرس الثوري بالغرور والغطرسة، وصورت لهم أوهامهم المريضة أن الفرصة مواتية للانقضاض على دول الخليج العربي، والاستيلاء على ثرواتها ومقدراتها، لذلك تمددت أحلامهم واتسعت دائرة أطماعهم، وبعد أن كانت طهران تلاعب الدول العربية في اليمن وسوريا والعراق تحول الميدان إلى داخل الأراضي الإماراتية والسعودية، سواء بأيدٍ إيرانية أو عبر مخلبها الحوثي، لذلك فإن الوضع القائم الآن في منطقة الخليج العربي يؤكد أن جميع السيناريوهات قائمة، وأن كل الاحتمالات مفتوحة، وأن نظام طهران الذى يمر بأحلك فتراته وأصعب أوقاته ربما يكتب نهايته بيديه إذا قام بأي مغامرة طائشة، أو ارتكب حماقة غير مأمونة العواقب، فحينها سوف تفتح عليه أبواب الجحيم على مصراعيها، وسيكون الخاسر الأكبر هو الشعب الإيراني المسلم، الذى ابتلاه الله بحكومة جثمت على صدره عقودا طويلة، أفقرته وأذلته وبددت موارده وأحالته إلى أحد أفقر شعوب المنطقة، بعد أن كان من أكثرها ثراء واستقرارا ونماء.

 

 

* نقلا عن موقع الأهرام العربي

Plus
T
Print

الأكثر قراءة

الاكثر طباعة

النشرة الإلكترونية
إشترك بالنشرة الإلكترونية لمتابعة ابرز التقارير المحلية والاقليمية والدولية
إشترك
جميع الحقوق محفوظة © وكالة 2 ديسمبر