X
الثلاثاء، 18 فبراير 2020
 
 
صنعاء
22°C
غداً
H 29°C
L 9°C

مباشر

©

‏مجاهد القُهالي.. شهادة الزور وخاتمة السوء

11:20 2019/12/24
آخر تحديث
11:20 PM
مشاركة
فيصل الشبيبي

كلما تقدّم الإنسان في العمر، يزداد قُربه من الله، ويحرص على أن يختم عمره بالعمل الصالح، إلاّ هذا الدجال المدعو مجاهد القُهالي، الذي اختار لنفسه خاتمة السوء، وتحوّل إلى شاهد زور هو وعدد من المنتفعين الذين هم على شاكلته، كأحمد الحبيشي. 
 
دائماً يميلُ مع الريح حيثُ مالت، ولعل الجميع يعرفون موقفه في 2011 عندما وقف إلى جانب الرئيس علي عبد الله صالح بعد تعيينه عضواً في اللجنة العامة للمؤتمر، حيث حاول أن يصنع من نفسه نجماً وبطلاً، مارس التزلّف بكل أشكاله وأنواعه، وحاول ترميم تاريخه المشوه، وإلاّ لو كان مُقتنعاً أن الرئيس الشهيد علي عبدالله صالح متورطاً في قتل الشهيد الحمدي، ما وقف إلى جانبه، بل ولاستغل الفرصة للخلاص والانتقام منه!!.. 
 
القاصي والداني يعرفون تاريخك يا مجاهد القُهالي، فلا داعي لأن تحاول تجميل صورتك، ويكفيك خاتمة السوء التي اخترتها لنفسك، من خلال وقوفك إلى جانب الإماميين الجُدد الذين غدروا الجمهورية وطعنوها في خاصرتها، وهذا يؤكد أنك مستعد حتى للوقوف إلى جانب إبليس الذي يُشبهك كثيراً في حال شاءت الأقدار أن يحكم!!.. 
 
أنت تعلم علم اليقين كما غيرك، أن الرئيس علي عبد الله صالح كان ساعة اغتيال الشهيد إبراهيم الحمدي في 11 / 10 / 1977 في مدينة تعز، وبعد إبلاغه بالجريمة غادر إلى صنعاء على متن طائرة هليكوبتر، وتعلم علم اليقين أيها الدجال الأشر، كم كان الحمدي يحب ويحترم الرئيس صالح، وكيف كان هو الآخر يبادله الحب والاحترام، وتعلم أيضاً أن الرئيس صالح من أكثر رؤساء العالم تسامحاً حتى مع أعدائه وخصومه، وأولهم أنت حيث صفح عنك عدة مرات رغم صدور أحكام مُغلظة بحقك جراء خيانتك للوطن على مدى عقود!!.. 
 
اليمنيون يعرفونك أنك من راكبي الموجات، واللاهثين خلف المصالح، فبعد توقيع المبادرة الخليجية في 2011 ذهبت نحو الرئيس هادي وعينك وزيراً للمغتربين، وبعد أن رأيت الموجه تتجه نحو الحوثيين غيّرت الشريحة وتحولت إلى ملكي أكثر من الملكيين أنفسهم، وقريباً ستلبس جلداً جديداً كالأفعى يتناسب مع المناخ بكل فصوله. 
 
لو كنتَ إنساناً يحترم نفسه، ما قبلتَ أن تُدلي بشهادتك لأكثر من أربع قنوات فضائية، وكل شهادة تناقض الأخرى!!!.. وهنا سنورد مقتطفاً من الرد على تلك الشهادات والذي جاء على لسان صديقك ورفيقك القديم العقيد عبد الله عبد العالم : ((نُكذّب كل ما جاء في مقابلات مجاهد القهالي جملة وتفصيلاً في عدة قنوات فضائية وهي عبارة عن ترهات وأكاذيب وافتراءات لا تمت للحقيقة و الواقع بصلة لا من قريب و لا من بعيد و إنما عبارة عن قصص خيالية تشبع حب الظهور و تغطي مركبات النقص عند المدعو مجاهد القهالي و أمثاله من الأقزام في الأخلاق و السياسة سواء كانوا كتاب مقالات أو كتب أو ساردي أكاذيب على قنوات فضائية.)).. انتهى كلام العقيد عبد الله عبد العالم.. 
 
حتى الحوثيون يُدركون يقيناً أنك دجالٌ أشر، لكن مصلحتهم تستدعي في هذه المرحلة استخدام شهود زور من أمثالك لتجميل وجههم القبيح بعد جرائمهم الكارثية بحق الوطن والشعب، والتي من أبرزها قتل الشهيدين الزعيم علي عبد الله صالح والأمين العام الأستاذ عارف الزوكا. 
 
سأُذكّركَ بما قلته يوماً بعظمة لسانك عن الرئيس علي عبد الله لصحيفة 14 أكتوبر في 2007 عندما سألك الصحفي :
 
شيخ مجاهد ترى ما تعبيرك اتجاه فخامة الرئيس وقيادته الحكيمة للبلاد ؟
 
مجاهد القُهالي : - إن الحديث عن فخامة الرئيس علي عبدالله صالح هو في حقيقة الأمر حديث شيق له طابع آخر، وذو شجون لكونه قد حقق للبلاد الكثير والكثير من المكاسب والمنجزات التاريخية والعظيمة، فهو قائد حكيم، وحريص دائما كما عهدناه على تفادي الصراعات، عمل من أجل حًل الكثير من المشاكل والمعضلات بالحكمة والمنطق , وحقق لأبناء الوطن كل ما يصبوا إليه من آمال وتطلعات بارزة في بناء الوطن والمضي به قدماً نحو التنمية والأمن والاستقرار، وهذا مالم يكن حاصلا في الماضي، الأمر الذي جعل كافة أبناء الشعب بمختلف إنتماءاتهم الحزبية أن يعبروا عن حبهم له وتتويجه قائدا للبلاد في يوم عرس ديمقراطي عندما بادلوه الوفاء بالوفاء، واختاروه كمرشح المؤتمر الشعبي العام للانتخابات الرئاسية الماضية.. ونحن نثمن عالياً ذلك الحب الذي نشعر به نحن أيضا تجاه فخامته كصانع الإنجازات ومحقق المكاسب العظيمة والخالدة لأبناء الشعب.)) انتهى كلام مجاهد القُهالي.. 
 
لا أريد أن أخوض في تفاصيل شخصية أكثر، لأن أخلاقنا أسمى من ذلك، لكن عليك أن تتذكر فضائل الرجل عليك وعلى أمثالك ممن حاولوا قتله والانقلاب على النظام في 15 أكتوبر 1978 م
 
وعليك مُخاطبة نفسك، كيف لك أن تُقابل ربك وقد بلغت من الكِبرِ عِتيّا، وأنت شاهد زور بحق من وضع لك مكانةً لا تستحقها، وبحق غيره من الأبرياء الذين أقحمتهم في أمور لا يعلمونها ؟؟

كُن على ثقة يا مجاهد القُهالي أن من يعِش بألف وجه ، لن يحترمه أحد وانظر إلى أحمد الحبيشي شريكك في تزوير وتدليس التاريخ كيف كان وأين أصبح!!!.. 
 
صحيح أنه، من يهن يسهل الهوان عليه  ما لجرح بميتٍ إيلامُ 
وإلا لما وضعت صورة الحوثي خلفك وأنت تعرف ما الذي صنعه ويصنعه الحوثيون بك وبالوطن منذ سنوات!!.. 
 
ختاماً لا بُدّ من تذكيرك بهذا البيت، وإن كنتُ على قناعة بأنه لن يؤثر فيك : ما قيمةُ الناسِ إلاَّ في مبادئِهم  لا المالُ يبقى ولا الألقابُ والرُتَبُ

 

Plus
T
Print

الأكثر قراءة

الاكثر طباعة

النشرة الإلكترونية
إشترك بالنشرة الإلكترونية لمتابعة ابرز التقارير المحلية والاقليمية والدولية
إشترك
جميع الحقوق محفوظة © وكالة 2 ديسمبر