أطلقت كوريا الشمالية اليوم (الثلاثاء) عدة صواريخ يعتقد أنها صواريخ كروز (صواريخ جوالة) باتجاه بحر اليابان أو بحر الشرق، كما أكد الجيش الكوري الجنوبي، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
 
وأعلنت هيئة الأركان الكورية الجنوبية المشتركة في بيان: «أطلقت كوريا الشمالية عدة مقذوفات نشتبه أنها صواريخ كروز قصيرة المدى».
 
وفي السنوات الماضية قامت كوريا الشمالية التي تمتلك السلاح الذري بعدة تجارب لصواريخ باليستية التي تطلق عاليا جدا وتسقط بسرعة فائقة على هدفها.
 
أما صواريخ كروز فتبقى على علو منخفض وفي بعض الأحيان على ارتفاع عدة أمتار فقط عن الأرض وهو ما يجعل من الصعب رصدها.
 
وتتطلب أنظمة توجيه متطورة جدا من أجل بلوغ هدفها.
 
وقالت هيئة الأركان الكورية الجنوبية المشتركة إن «كوريا الجنوبية وأجهزة الاستخبارات الأميركية تحلل عن كثب المسائل المتعلقة» بإطلاق هذه المقذوفات.
 
وتخضع كوريا الشمالية لعقوبات دولية لإرغامها على وقف برامجها النووية والباليستية المحظورة.
 
وتجري بيونغ يانغ تدريبات عسكرية منذ أسابيع شملت إطلاق عدة صواريخ باليستية قصيرة المدى في الأسابيع القليلة الماضية، وفقاً لوكالة «رويترز».
 
ويقول محللون إن بيونغ يانغ أطلقت الشهر الماضي تسعة صواريخ باليستية في أربع جولات من الاختبارات.
 
ويوم الأحد، ذكرت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية أن الزعيم كيم جونغ أون زار قاعدة جوية وتابع تدريبات طائرات مقاتلة وطائرات هجومية.

أخبار ذات صلة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية