شبه حقوقيون يمنيون، في ندوة نظمت السبت، بسويسرا، الأوضاع السيئة والحقوق المنتهكة للمرأة اليمنية في عهد المليشيا الحوثية، بتلك التي تعيشها المرأة الإيرانية في ظل سلطة الملالي الخمينية.
 
وفي الندوة المعنونة بـ "تصاعد أعمال العنف ضد النساء بعهد الحوثي" قالت الناشطة الحقوقية، من أصل إيراني، وعضو المجلس الاستشاري للمؤسسة الأميركية للحرية وحقوق الإنسان د. سيما يزديري " يعاني النساء اليمنيات اليوم من نفس المعاناة التي عانى ويعاني منها النساء الإيرانيات على أيدي الميليشيات النسائية الإرهابية"، مستعرضة بعض ما تعرضت لها الإيرانيات من مطاردات في شوارع طهران من قبل ما يسمى بالزينبيات والميليشيات النسائية الأخرى في سبعينات القرن الماضي.
 
وأضافت يزديري: يجب ألا يكون عالم اليوم صامتاً أو غير مبالٍ تجاه فظائع النظام الإيراني ضد الإنسانية والتدخل في حياة المجتمعات والنساء في إيران واليمن وجميع المجتمعات الأخرى في الشرق الأوسط أو أي مكان آخر، مؤكدة أن نموذج الملالي الإيراني للحكم القمعي ظاهرة فاشية إرهابية.
 
ونوه أمين عام الرابطة الإنسانية للحقوق في سويسرا مجدي الأكوع، إلى أن المرأة اليمنية تتعرض للإرهاب والاستهداف بطريقة مباشرة وغير مباشرة، وضحية لمنهجية حوثية متطرفة، فرضتها في الجامعات والمدارس، مشيرا إلى أن ذلك لا يقل خطراً عن النهج الإرهابي لتنظيمي "داعش" و"القاعدة" ونظام ملالي إيران الذين يتفقون في نظراتهم الاحتقارية والقمعية للنساء.
 
وقال رئيس تحالف المنظمات الأوروبية من أجل السلام "زيورخ" فيصل القيفي: "رغم أن العنف ضد المرأة يتقلص في كثير من دول العالم إلا أن المرأة اليمنية لا تزال تعاني كثيراً من الأزمات والانتهاكات، ويصنف اليمن ضمن أسوأ البلدان للنساء".
 
من جهتها رئيس تحالف نساء من أجل السلام في اليمن نورة الجروي، قالت: إننا نتشارك الوجع مع النساء الإيرانيات خصوصاً أن ميليشيا الحوثي هي ذراع خامنئي الإرهابية وتتعامل بنفس الكيفية فهناك المئات من النساء في سجون الحوثي، وتواصل الميليشيا تشويه سمعة المدافعات عن حقوق الإنسان والمرأة.
 
وطالبت الناشطة اليمنية د. أروى الخطابي بتوحيد الجبهة النسائية ضد الحوثي وأذرعه أمثال الزينبيات اللاتي يخترقن مجالس النساء والجلسات الخاصة ويتسببن في اعتقال النساء، لافتة إلى أن الميليشيا كل يوم تختلق أذرعاً عسكرية نسائية وتطلق عليها مسميات مختلفة.
 
وأشار رئيس البيت اليمني الأوروبي من باريس منصور الشدادي إلى أن من النساء في إيران من يناضلن في سبيل الحرية رغم القمع، "وقد كانت لدينا محاولة في اليمن لتمتع المرأة بحقوق أكثر إلا أن الحوثيين أعادونا إلى الخلف".
 
من جانبها، طالبت رئيس تكتل 8 مارس من أجل نساء اليمن د. وسام باسندوة دول العالم في التحرك لدعم المرأة في اليمن وإيران للتخلص من هذا النظام الإرهابي والميليشيا الموالية له، والتي تقمع النساء ولا تسمح بالحريات.
 
وأردفت أنه منذ سبعينات القرن الماضي عادت المرأة الإيرانية قروناً إلى الخلف، وما يحدث في اليمن هو استنساخ لنفس النموذج من قبل الحوثي.
 
واستنكرت باسندوة كل من يحاول تجميل وجه الحوثي ممن يدعين أنهن حقوقيات، مشددة على ضرورة تصنيف الحوثيين كجماعة إرهابية.

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية