رصد تقرير حقوقي، حديث، ارتكاب مليشيا الحوثي مئات الانتهاكات في محافظة البيضاء، طالت المدنيين وممتلكاتهم والمؤسسات الحكومية، بما فيها المساجد، وتمنت مساعٍ لإحلال المذهب الطائفي الصفوي مكان المذهب الديني السائد بين السكان.
 
وذكر التقرير الصادر عن مركز رصد للحقوق والتنمية، أن مليشيا الحوثي، الذيل الإيراني في اليمن، ارتكبت 674 حالة انتهاك تنوعت ما بين القتل والجرح والاختطافات وتدمير المنازل، والتهجير، وتمكين عناصرها من رقاب وممتلكات الناس والدولة.
 
وفي تفصيل الانتهاكات أورد التقرير رصده (49) حالة قتل في صفوف المدنيين، و(34) حالة إصابة، فيما بلغ عدد حالات الاختطاف (399) حالة.
 
 ووصلت حالات الاعتداء على الممتلكات الخاصة (79) حالة منها (22) حالة تدمير منازل، فيما عدد حالات الاعتداء على الممتلكات العامة (7) حالات منها (6) حالات اعتداء على المساجد.
 
وأضاف التقرير أن المركز سجل تهجيرا قسريا طال (591) شخصا يمثلون (89) أسرة، بينما بلغت حالات منع التنقل (7) حالات.
 
وألمح إلى مساعي المليشيا الحوثية إلى تغيير الخارطة المذهبية للبيضاء من خلال عدد من الإجراءات بينها الاستحواذ على المساجد واستبدال الأئمة والخطباء بعناصر تابعة لها، وكذا إجبار الموظفين والمعلمين على حضور ما تصفها بالأنشطة الثقافية، بهدف تلقين مختلف الفئات الاجتماعية مضامين المذهب الصفوي الفارسي القائم على خرافة الولاية والاصطفاء وملحقاتهما.
 
ورصد المركز الحقوقي نشر المليشيا عناصرها في الحارات والمؤسسات الحكومية، بمسمى مشرفين، للرقابة والاستحواذ على كافة الأنشطة الاجتماعية والتضييق على المخالفين والتمكين للمفاهيم الصفوية الطائفية.

أخبار ذات صلة

تطورات الساعة

اشترك الآن بالنشرة الإخبارية