X
الثلاثاء، 28 يناير 2020
 
 
صنعاء
17°C
غداً
H 23°C
L 6°C

مباشر

©

انتصارات الصفّ الجمهوري تتوالى.. تعظيم سلام للعميد ورفاقه

02:25 2018/10/30
آخر تحديث
02:25 PM
مشاركة
وكالة 2 ديسمبر الإخبارية - عبدالكريم المدي:

طالما وأن هناك أبطالا مخلصين كالعميدالركن البطل طارق صالح ورفاقه وكل من يقاتل الكهنوت الحوثي/ الإيراني، متيمون قولا وفعلا بعشق الوطن والدفاع عن النظام الجمهوري تطمنوا وقاوموا الحوثية الظلامية بكل عنفوان وشموخ.

 

وطالما وأن هناك من ترك رغد العيش ومتع الحياة وإغراءاتها ومصالحها وفضل الالتحام بالمقاتلين وتقدُّم الصفوف الأمامية حاملا سلاحه وراية الجمهورية والعروبة، فلا تهنوا ولا تحزنوا.. ستنتصر اليمن ونظامها الجمهوري وعروبتها .

 

وطالما وأن هناك آلافا بل عشرات الآلاف ممن تركوا عوائلهم وبيوتهم ومناطقهم ونذروا حياتهم للدفاع عن الجمهورية في الساحل الغربي وغيره

 

فلا تُحبطوا ولاتملوا ولا تيأسوا ولا تتقاعسوا.. ثقوا في الله وفي هؤلاء الأبطال وفي أنفسكم.

 

)جودوا بأنفسكم للحق واتحدوا=في حزبه وثقوا بالله واعتصموا)

 

تماسكوا انشروا الوعي تسلّحوا بالإرادات الصلبة. فلو عرفتم حقيقة ما يدور في الجبهات وكيف يتحلى مقاتلو الجمهورية بالمعنويات ويفدون الوطن بالمهج لتركتم كل شيىء وسارعتم إلى الانضمام إليهم ، وفي المقابل كيف أن المليشيات تترنّح وتُصارع الموت .. فجُل مقاتليها يفضلون اليوم مبدأ السلامة ووضع رؤسهم في الرمل كالنعام.. ينسحبون ، يفرون ، يختبؤن خلف الصخور وفي الخنادق والمزارع منتظرين لحظة انقضاض الرجال عليهم لتسليم أنفسهم. أو أكل تفاح دجالهم الأكبر في سقر.

 

أما الحقيقة الساطعة فتتمثل في ينابيع مقاتليهم التي جفّت وجفّت معها مواقعهم وأصبحت حربهم فقط، بالألغام والإعلام والفجور في الخصومة والإيغال في الكذب والترهيب.

 

وبدلا من انشغالهم بالتحشيد من أوساط القبائل صاروا منشغلين بنصب النقاط في أماكن قريبة من الجبهات وهنا وهناك لمنع هروب من تبقّى  من عناصر يتبعونهم هم أصلا ومنذُ حين شبه أسرى،مكبلين بالسلاسل في المواقع المنهاره.

 

لذلك ابتسموا وافتخروا بحراس الجمهورية وكل القوات التي تصرع الكهنوت وتفتك به وتجبره إما على الفرار أو الإستسلام أو الاختباء.

 

بكل ثقة نقول لكم أنتم على موعد مع صباحات الجمهورية واستعادة الأرض والكرامة والحقوق وأولها حق المواطنة.

 

الحوثية التي قادت البلد إلى الماضي والخواء والريح بدلا من المستقبل، هاهي في طريقها إلى أن تصير حطاما وشيئا من التاريخ والماضي البائس، المدحور.

 

انتصارات ساحقة وفتوحات زاهية وعظيمة تتم على أيدي حُرّاس جمهوريتنا البواسل ورفاق سلاحهم في القوات المشتركة وكل رفاق النضال من باقم وحتى حيران وناطع والظاهر ومران.

 

الظلام والبؤس الذي زرعته وخلفته مليشيات إيران يتلاشى مع مرور الوقت ومشروع ثقافة الاستنقاع والموت والإرهاب والاستبداد يُقبر ويُطوى إلى الأبد تباعا ويصبح شيئا من الغبار والأطلال ..وأنتم الباقون أيها اليمانيون بتسامحكم وعروبتكم وتاريخكم وأمجادكم ومكتسباتكم في الحرية والديمقراطية والمواطنة.

 

إن تحرير اليمن من الحوثية الإيرانية السلالية الاستبدادية هدف مجيد لأبطال الجمهورية والتحالف العربي لن يحيد عنه أحد ولن يفرط فيه أو يتقاعس عن تحقيقه الرجال الرجال فلا تتأخروا عن اللحاق بركب الجمهورية والعروبة والمشاركة بشرف إستكمال التحرير .

 

الخلاصة:

استعدوا للقادم..تآزروا، توحدوا انسوا كل الخلافات وانخرطوا في صفوف العمل والكفاح الوطني ..القادم أجمل والمستقبل لنا، النصر لنا والحرية لنا

واليمن لنا جميعا.

 

تحيا الجمهورية وعاشت اليمن حُرّة عربية.

Plus
T
Print

الأكثر قراءة

الاكثر طباعة

النشرة الإلكترونية
إشترك بالنشرة الإلكترونية لمتابعة ابرز التقارير المحلية والاقليمية والدولية
إشترك
جميع الحقوق محفوظة © وكالة 2 ديسمبر